بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تجربة مسلية
الأحد أكتوبر 22, 2017 6:02 pm من طرف ليالي النمورة

» من سيربح المليون - الصيغ الكيميائية
السبت سبتمبر 16, 2017 2:09 am من طرف شاكر العقيلي

» تصورات الفلاسفة والعلماء عن المادة
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 1:17 pm من طرف شاكر العقيلي

» الضباب
الأربعاء مارس 29, 2017 7:49 pm من طرف الياس نمورة

» غلاف الارض
السبت مارس 25, 2017 1:58 am من طرف محمد رافت

» الغلاف الجوي
الخميس مارس 16, 2017 5:06 pm من طرف الياس نمورة

» الحركة الموجية ، أنواع الموجات
الثلاثاء مارس 14, 2017 8:22 pm من طرف اليمامة زير

» أفكار للمعرض العلمي
الثلاثاء مارس 14, 2017 12:53 am من طرف لمى بسام العقيلي

» التوزيع الالكتروني
الجمعة مارس 10, 2017 3:52 pm من طرف شاكر العقيلي

» لعبة العناصر
الجمعة مارس 10, 2017 3:45 pm من طرف شاكر العقيلي

» حصى الكلية
السبت مارس 04, 2017 12:53 am من طرف حمادة منيرالجواعدة

» مغامرة بيضة
الأربعاء مارس 01, 2017 11:02 pm من طرف سلمى ابوعلان

بحث عن آية أو حديث






ما هى الأغذية المعدلة وراثيا ؟ ما طرق تعديل الاغذيه وراثيا ,التطورات المستقبلية ,مخاطر الاغذية المعدلة وراثيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هى الأغذية المعدلة وراثيا ؟ ما طرق تعديل الاغذيه وراثيا ,التطورات المستقبلية ,مخاطر الاغذية المعدلة وراثيا

مُساهمة  شيماء محمد حريبات في الإثنين مايو 13, 2013 9:56 pm


الأغذيه المعدلة وراثيا هي الأطعمة المشتقة من الكائنات المعدلة وراثيا. وقد أدخلت بعض التغييرات الي الحمض النووي للكائنات المعدلة وراثيا عن طريق الهندسه الوراثيه،
على عكس الكائنات الغذائية المماثلة التي تم تعديلها من أسلافها البرية من خلال التربية الانتقائية (تربية النبات وتربية الحيوان) أو تربية الطفرات. قد طرحت الأغذيه المعدله وراثيا
لأول مرة في السوق في وقت مبكر 1990s. وعادة ما تكون الأغذية المعدلة وراثيا منتجات
نباتية معدلة وراثيا : فول الصويا والذرة والكانولا، وزيت بذور القطن، ولكن المنتجات الحيوانية
قد تم تطويرها. على سبيل المثال،
في عام 2006 تم تعديل خنزير هندسيا لإنتاج الاحماض الدهنية أوميغا 3 من خلال التعبير عن الجينات والذي يكون إنتاجه مثيرا للجدل
كما توصل الباحثون إلى تطوير سلالة معدلة وراثيا من الخنازير التي تكون قدرتها على امتصاص الفوسفور المصنع أكثر كفاءة، ونتيجة لذلك انخفض محتوى الفوسفور من السماد بمقدار 60 ٪.
اعترض النقاد على الأغذية المعدلة وراثيا لعدة أسباب، بما في ذلك ادراك امان الانسجه
المخاوف البيئية، والاهتمامات الاقتصادية التي يثيرها الواقع أن هذه الكائنات الحية تخضع لقانون الملكية الفكرية.


* الطريقة ::

تبدأ الهندسة الوراثية بتحديد وعزل الجين الذي يعبر عن السمة المرغوب فيها،
بمساعدة أنزيمات مختزله.
ثم يتم اختيار النبات أو الحيوان المتلقي، ويتم إدخال الجين والذي يدرج في الجينوم عن طريق
النواقل مثل agrobacterium، من خلال بندقية الجينات والتي تطلق جزيئ مغطي بعنصر في
بلازميد الحمض النووي، electroporation، أو فيروس. بمجرد ان جزءا من المتلقي،
هذا الجين المدرج حديثا يصبح جزءا من جينوم المتلقي وينظم بالطريقة نفسها كما في الجينات الأخرى.
للهندسة الوراثية ميزه واحده، كما هو موضح في المقطع التالي
، هو أنه يمكن ادخال الجينات التي لا توجد في المادة الوراثية للأنواع المستهدفة والتي وثيقة الصلة بلأقارب البرية.

http://www.genistra.com/ar/wp-content/uploads/2011/02/Modified-genetic.jpg
* التطوير ::

كان محصول الطماطم أول من نما تجاريا ف الاغذيه المعدله وراثيا في محاصيل الغذاء بأكملها
(وسميت FlavrSavr) والتي تم تعديلها لكي تنضج دون أن تليين،
من قبل شركة كاليفورنيا Calgene.[6] اخذت Calgene زمام المبادرة للحصول على موافقة
هيئة الاغذيه لصدوره في عام 1994 دون أي خاصة وصفها، وعلى الرغم من أنه من الناحية
القانونية لا يتطلب الحصول على هذه الموافقة.
كان الترحيب من جانب المستهلكين الذين اشتروا الثمرة بعلاوة كبيرة على سعر الطماطم العادية.
ومع ذلك، منعت مشاكل الإنتاج
، والمنافسة من الثمار المستنبتة بالوسائل التقليدية، يعد الرف متنوعة الحياة المنتج من أن يصبح مربحا. والبديل من Savr Flavr hoi كانت تستخدم من قبل Zeneca لإنتاج معجون الطماطم والتي تم بيعها في أوروبا خلال صيف عام 1996.
ووصفها والسعر تم تصميمها لتكون تجربة التسويق، والتي أثبتت، في ذلك الوقت، ان المستهلكين الأوروبيين تقبلوا الأغذية المعدلة وراثيا.

* نمو المحاصيل المعدلة وراثيا ::

بين عامي 1997 و 2005، فإن المساحة الإجمالية للأراضي المزروعة مع الكائنات المعدلة وراثيا قد زادت بنسبة 50، من 17،000 كم 2 (4.2 مليون فدان) من 900،000 كم 2 (222 مليون فدان).
على الرغم من أن معظم المحاصيل المعدلة وراثيا التي تزرع في أمريكا الشمالية، في السنوات الأخيرة قد شهدت نموا سريعا في المنطقة المزروعة في البلدان النامية | البلدان النامية.
على سبيل المثال في عام 2005 كانت أكبر زيادة في مساحة المحصول المزروعة بالمحاصيل المعدلة وراثيا (فول الصويا) في البرازيل (94،000 كم 2 في عام 2005 مقابل 50،000 كم 2 في عام 2004.)
كان هناك أيضا توسع سريع ومستمر في أصناف القطن المعدله وراثيا في الهند منذ عام 2002. (و يعد القطن المصدر الرئيسي للزيوت النباتية والأعلاف | تغذية الحيوانات.) ومن المتوقع أنه في عام 2008 / 9 32،000 كم 2سوف يتم حصاد القطن المعدل وراثيا في الهند (ما يزيد على 100 في المئة عن الموسم السابق). يبلغ متوسط المحصول القومي للقطن الهندى من القطن المعدل وراثيا أقل سبع مرات في عام 2002،

وذلك لأن جوسيبيوم لنبات القطن القديم المستخدمة في متغير الهندسة الوراثية ليست ملائما تماما للمناخ في الهند وقد فشلت. شجعت الدعاية لمقاومة الحشرات بمعاملة الجين المنقول Bt على االاعتماد علي أفضل أداء لأصناف القطن الهجين،
وقللت معاملة Bt بشكل كبير في الحد من الخسائر للحشرات الافتراس. على الرغم من انها مثيره للجدل وغالبا ما تكون متنازع عليها، الا انه وثقت المنافع البيئيه والاقتصاديه للقطن المعدل وراثيا في الهند إلى الفرد المزارع.
في عام 2003، كانت البلدان التي نمت من 99 ٪ من المحاصيل المعدلة وراثيا في العالم هي الولايات المتحدة (63 ٪)، والأرجنتين (21 ٪) وكندا (6 ٪)، البرازيل (4 ٪)، الصين (4 ٪)، و جنوب أفريقيا (1 ٪).[18] ويقدر مصنعي البقالة الأمريكية أن 75 ٪ من جميع الأطعمة المصنعة في الولايات المتحدة تحتوي على مكونات معدله وراثيا
. على وجه الخصوص، الذرة، Bt، والتي تنتج المبيدات الحشرية داخل النبات نفسه، قد نمت على نطاق واسع، وكذلك صمم فول الصويا وراثيا لتحمل مبيدات الأعشاب الغليفوسات. هذه "المدخلات والصفات" التي تهدف إلى الاستفادة الماليه من المنتجين، لها فوائد بيئيه غير مباشرة وفوائد تكلفة هامشيه للمستهلكين.

في الولايات المتحدة، بحلول عام 2006 89 ٪ من المساحة المزروعة من فول الصويا، و 83 ٪ من القطن، و 61 ٪ من الذرة أصبحت اصناف معدلة وراثيا. لا يحمل فول الصويا المعدل وراثيا سمة تحمل مبيدات الأعشاب فحسب، بل والذرة والقطن يحمل كلاهما سمة تحمل مبيدات الأعشاب وسمات الحمايه من الحشرات (و هذه الأخيرة إلى حد كبير بكتريا thuringiensisعصويه بها بروتين قاتل للحشرات). في الفترة من 2002 إلى 2006، كانت هناك زيادات كبيرة في المساحة المزروعة للقطن Bt المحمى والذرة ،والذره المتحمل لمبيدات الحشائش أيضا زيادة في المساحات المزروعة.


* غلة المحاصيل ::

العديد من الدراسات التي تدعمها المزارع العضوية قد ادعت أن اصناف النبات المعدلة وراثيا لا تنتج غلة المحصول أعلى من النباتات الطبيعية. ومع ذلك، الدراسات العلمية المستقله لم تتمكن من إثبات هذه الادعاءات.
دراسة واحدة عن طريق تشارلز بينبروك، كبير العلماء في المركز العضوي، وجدت أن جذور فول الصويا المعدلة وراثيا الجاهزة لا تزيد من المحصول (Bendrook، 1999). وتم اعادة النظر في التقرير بأكثر من 8،200 المساعدين بالجامعة في عام 1998 وقد وجد أن جذور فول الصويا الجاهزة أثمرت 7-10 ٪ أقل من الأصناف الطبيعيه المماثلة. بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسة ذاتها أن المزارعين استخدموا مبيدات الأعشاب (الجذور) في الجذور الجاهزة من فول الصويا من 5-10 مرات أكثر من الاخري التقليديه.

* التعايش والتتبع ::

لا تتطلب الولايات المتحدة وكندا وضع العلامات علي الأطعمة المعدله وراثيا.
ولكن في مناطق أخرى معينة، مثل الاتحاد الأوروبي واليابان وماليزيا وأستراليا، تتطلب الحكومات وضع العلامات حتى يمكن للمستهلكين في ممارسة حق الاختيار بين الأطعمة المعدلة وراثيا، التقليدية أو ذات المنشأ العضوي.
هذا يتطلب وجود نظام وضع العلامات، فضلا عن الفصل بين الكائنات المعدلة وراثيا وغير المعدله وراثيا على مستوى الإنتاج وخلال سلسلة التصنيع بأكملها.
تشير البحوث إلى أن ذلك قد يكون متعذرا. [بحاجة لمصدر]للتتبع، قدمت OECD تعريفا متطابق الذي يعطى للكائنات المعدلة وراثيا أي عندما تتم الموافقة عليها. يجب أن يتتابع هذا التعريف المتطابق(الموحد) لاي مرحله في مراحل المعالجه. [بحاجة لمصدر]و أسست بلدان كثيرة نظم وضع العلامات والإرشادات بشأن التعايش والتتبع. مشاريع البحوث مثل Co-Extra، SIGMEA وTranscontainer تهدف إلى فحص الطرق المحسنه للتأكد من التعايش وتوفير أصحاب المصلحة الأدوات اللازمة لتنفيذ التعايش والتتبع.

* الكشف ::

التجارب على الكائنات المعدلة وراثيا في الأغذية والأعلاف تتم بشكل روتيني باستخدام التقنيات الجزيئية مثل الاشعه الدقيقه للحامض النووي أو qPCR. هذه التجارب قائمه على أساس فرز العناصر الوراثية (مثل P35S، tNos، pat، أو bar) أو احداث علامات محددة للكائنات المعدلة وراثيا للرسميات (مثل Mon810، Bt11، أو GT73). أسلوب قاعدة الصف التي تجمع بين PCR المتعدد وتكنولوجيا الصفوف لفحص عينات مختلفه للكائنات المعدلة وراثيا
والجمع بين نهج مختلفة (عناصر الفرز، علامات محددة للنبات، والحدث بعلامات محددة).
و يستخدم qPCR للكشف عن أحداث معينة للكائنات المعدلة وراثيا عن طريق استخداممبادئ محدده لفرز العناصر أو احداث علامات محددة. الضوابط لازمة لتجنب النتائج الايجابية الخاطئه أو النتائج السلبيه الخاطئه. على سبيل المثال، اختبارا لCaMV يستخدم لتجنب الإيجابية الخاطئه في حالة وجود عينة ملوثة بالفيروس.

* الآثار الاقتصادية والسياسية ::


العديد من أنصار المحاصيل المعدلة وراثيا يزعمون انخفاض استخدامهم لمبيدات الآفات، وأدت إلى ارتفاع المحاصيل وعوائد الربح لكثير من المزارعين، بما في ذلك تلك الموجودة في الدول النامية.
ويؤيد هذا الرأي الاعتماد الواسع النطاق للمحاصيل المهندسة وراثيا من قبل المزارعين في المناطق المتاحه (انظر الشكل). وهناك عدد قليل من تراخيص الهندسة الوراثية لتسمح للمزارعين في البلدان النامية ذات النمو الاقتصادى الأقل لتوفير البذور للزراعة في العام المقبل.
في آب / أغسطس 2003، قطعتزامبيا تدفق الأغذية المعدلة وراثيا (و معظمهم من الذرة) من برنامج الأمم المتحده البرنامج العالمى للاغذيه. هذا ترك تعداد ضحايا المجاعة دون مساعدات غذائية.
في ديسمبر 2005 غيرت الحكومة الزامبية رأيها في مواجهة المجاعة، وسمحت باستيراد الذرة المعدل وراثيا.
ومع ذلك، فإن وزير الزراعة الزامبي مونديا سيكاتانا أصرت على أن الحظر على الذرة المعدل وراثيا لا يزال، قائلا "نحن لا نريد الاغذيه المعدلة وراثيا (جينيا) وأملنا هو أن نستمر جميعا في إنتاج الأغذية الغير معدلة وراثيا".
في نيسان 2004 أعلنهوغو شافيز فرض الحظر التام على البذور المعدلة وراثيا في فنزويلا.
في يناير عام 2005، أعلنت الحكومةالهنغارية حظرا على استيراد وزرع بذور الذرة المعدلة وراثية، والتي كانت أذن لها من الاتحاد الأوروبي.
في 18 أغسطس، 2006 ،قطعت الصادرات الأمريكية من الأرز إلى أوروبا عندما أكدت الكثير من محاصيل الولايات المتحدة أنها ملوثة بالجينات التي تم هندستها والتي لم تتم الموافقة عليها، ربما بسبب التلقيح العكسى مع المحاصيل التقليدية.

* التطورات المستقبلية ::

التطبيقات المستقبلية المتوخاة من الكائنات المعدلة وراثيا متنوعة وتشمل العقاقير في الغذاء، والموز التي تنتج اللقاحات البشرية ضد الأمراض المعدية مثل التهاب الكبد الوبائي ب،
الايضي هندسيا للأسماك لتنضج بسرعة أكبر، وأشجار الفاكهة والبندق لتنمو اسرع من السنوات السابقة، والأطعمة لم تعد تحتوي على الخصائص المقترنة مع التحمل الشائع، والنباتات التي تنتج مواد بلاستيكية جديدة ذات خصائص فريدة.
في حين أن التطبيق العملي أو الكفاءة في الإنتاج التجاري لم يتم اختبارها بشكل كامل، قد يشهد العقد المقبل زيادة هائلة في تطوير المنتجات المعدله وراثيا كما حصل الباحثين على زيادة في فرص الحصول على الموارد الجينية التي تطبق على الكائنات الحية خارج نطاق المشاريع الفردية.
أيضا اختبارات سلامة لهذه المنتجات، في نفس الوقت، يكون من الضروري للتأكد من أن الفوائد المتصورة تفوق بالفعل المتصور والتكاليف الخفية للتنمية. علماء النبات، تدعمها نتائج التنميط الحديث والشامل لتركيبة المحاصيل، ونشير إلى أن المحاصيل المعدلة وراثيا باستخدام تقنيات التعديل الوراثى هي أقل عرضة للتغيرات الغير مقصودة من المحاصيل المستنبتة بالوسائل التقليدية.


** المخاطر الصحية :::

في الولايات المتحدة، يجب أن يكون مركز إدارة الاغذية والعقاقير لسلامة الأغذية والتغذية التطبيقية موافق على الخصائص الغذائية من الأغذية المعدلة وراثيا على أساس المقارنة بالأطعمة التقليدية المنتجه. ويبين الجدول أدناه الأطعمة التي تلقت موافقة هيئة FDA اعتبارا من عام 2002.

ة وراثيا لمعرفة ما إذا كان الحمض النووي لفول الصويا المعدلة وراثيا نقل إلى بكتيريا الأمعاء البشرية. حدد الباحثون ان ثلاثة من السبعة متطوعين نقلت اليهم الجينات من فول الصويا المعدلة وراثيا إلى بكتريا الامعاء، رغم أن أيا من عمليات نقل الجينات وقعت أثناء الدراسة. في طريق الهضم الكامل للمتطوعين، لم يعثر على الحمض النووي المعاد تجميعه. المضادة للجنرال موتورز ويعتقد المهاجمون عن الدراسة يجب أن يدفع إجراء اختبارات إضافية لتحديد مدلولها.

* الحساسية :

في منتصف 1990 اختبار Pioneer Hi-Bred الذي يختبر المواد المسببة للحساسية من فول الصويا المعدلة وراثيا التي تعبر عن تخزين بروتين بذرة البندق البرازيليه علي امل ان هذه البذور تزيد من مستويات ميثيونين الأحماض الأمينية. هذه التجارب (اختبارات radioallergosorbent، immunoblotting، اختبار skin-prick) أظهرت أن حساسية الأفراد للبندق البرازيلي أيضا إلى الحساسية الجديدة فول الصويا المعدلة وراثيا. أشار Pioneerإلى أن الأصناف التجارية التي تحتوي على بروتين البندق البرازيلي لن تتطور، لأن من المرجح أن يكون البروتين مثير للحساسية.
http://www.youtube.com/watch?v=Q7sNib66igc
avatar
شيماء محمد حريبات

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى